Qatar Foundation 2023: THE YEAR IN REVIEW

November

QF was the stage for a global conversation on the potential of Artificial Intelligence to disrupt and transform education, while breaking down barriers to learning and giving youth a voice on the world’s key issues.

الذكاء الاصطناعي, التعليم التقدمي

منصة للأفكار المتجددة

الذكاء الاصطناعي يحمل إمكانات هائلة يمكنها أن تُغير عالمنا تغييرًا جذريًا. وفي نوفمبر، التأم في مؤسسة قطر أكثر من 2000 مشارك من قادة الفكر وصانعي السياسات ومبتكري التكنولوجيا والرواد الشباب لمناقشةانعكاسات الذكاء الاصطناعي وتأثيراته المحتملة التي من شأنها أن تعيد تشكيل ملامح المشهد التعليمي العالمي. 

وبحضور صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، سلطت النسخة الحادية عشرة من قمة "وايز" التي نظمها مؤتمر "وايز"، إحدى المبادرات العالمية لمؤسسة قطر، الضوء على موضوعات متنوعة شملت الفصول الدراسية المستقبلية في عصر الذكاء الاصطناعي وبناء الذكاء الاصطناعي الأخلاقي والذكاء الاصطناعي والسيادة الرقمية. 

وشهدت فعاليات القمة نقاشات حيوية بين المبتكرين الشباب حول موضوعات شملت التعلم الموجه للطلاب من ذوي الإعاقة، ووجهات النظر الثقافية لمتعلمي اللغة العربية في الفصول الدراسية، فيما أتاحت "مختبرات التعلم" التابعة لمؤتمر "وايز"، عددًا من ورشات العمل التي قدمها شركاء القمة، وتضمنت مجموعة من الأنشطة العملية للتعلم وكيفية اكتساب الخبرات بشأن أدوات التعلم وأنظمة الذكاء الاصطناعي المتطورة. 

وخلال قمة "وايز" 2023، منحت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر، جائزة "وايز" المرموقة للتعليم 2023 إلى سفينة حسين، المؤسس والمدير التنفيذي لمشروع "علّم الفتيات"، والذي ساهم في تعليم أكثر من 1.9 مليون فتاة في الهند من خلال أسلوب الاستهداف الدقيق الذي يستخدم الذكاء الاصطناعي. 

أريدُ، كما أظنُّكم تريدون، أنْ نجعلَ من "وايز" مِنصَّةً للأفكارِ المتجدّدةِ التي تواكبُ المتغيراتِ في العالمِ وما يواجهُهُ التعليمُ من عوائقَ في بلدانٍ معيّنة ولأسباب نعرفُها جميعًا

صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر
رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، في كلمتها خلال الجلسة الافتتاحية للنسخة الحادية عشرة من قمة "وايز"

الذكاء الاصطناعي, التعليم التقدمي

الأخلاقيات، والشمول، والمشاركة

خلال قمة "وايز" 2023، استكشفت مجموعة من الطالبات الممارسات الأخلاقية الأساسية للطلاب الذين يستخدمون الذكاء الاصطناعي خلال دراستهم، وذلك في إطار جلسة نظمتها مبادرة "أخلاقنا"، التابعة لمؤسسة قطر

وخلال الجلسة أوضحت إحدى المتحدثات وهي فاطمة نقادان، الطالبة بجامعة قطر ، والتي تقود شركة ناشئة تعمل على تطوير برامج الذكاء الاصطناعي: "يجب أن نعترف بأنه في حين أن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي تقدم فوائد عديدة، فإنها تطرح أيضًا العديد من التحديات الأخلاقية. وبالتالي، فإن تحقيق توازن دقيق بين تطوير الحدود التكنولوجية والحفاظ على التزاماتنا الاجتماعية والأخلاقية يبقى أمرًا ضروريًا" 

وناقش الخبراء أيضًا خلال قمة "وايز" السبل الكفيلة بتعزيز القدرات البشرية في عصر الذكاء الاصطناعي، ودور تقنيات الذكاء الاصطناعي في تحسين جودة حياة الأشخاص ذوي الإعاقة في جلسة نقاشية شهدت مشاركة مجموعة من المكفوفين وضعاف البصر وضعاف السمع، وغيرهم من ذوي الإعاقات، والفرص التعليمية التي يمكن أن تنبثق عن التغييرات الجذرية التي يُحدثها الذكاء الاصطناعي. 

وفي جلسة نقاشية شهدها المؤتمر، قالت حصة العنقري، أستاذ مساعد في التصميم التعليمي والتكنولوجيا في كلية التربية بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن: "إذا أردنا تمكين الطلاب وقادة المستقبل من استخدام الذكاء الاصطناعي والاستفادة منه، فنحن بحاجة إلى إعدادهم وإشراكهم في العملية، والتأكد أن لدينا رؤية شاملة لعملية التعلّم، وللكيف التي يمكن لطلابنا من خلالها أن يطوروا مهاراتهم." 

بخصوص تطبيقات الذكاء الاصطناعي التعليمية، يجب علينا ضمان العدالة والمساواة لجميع الطلاب، والحفاظ على شفافية عمل الذكاء الاصطناعي، وحماية خصوصية الطلاب وبياناتهم

فرح عماد الزعبي
طالبة في مدرسة السيلية الثانوية المستقلة، وعضو فريق "أنماط التعلم" الفائز بجائزة "أخلاقنا"

التعليم التقدمي, التقدم الاجتماعي

منح تعليمية وفرص جديدة

وتتيح اتفاقية جرى توقيعها خلال قمة "وايز"، لطلّاب من لبنان، ممّن تغلبوا على التحديات وحققوا التفوّق في دراستهم ، فرصة تعزيز مسارهم التعليمي من خلال منظومة مؤسسة قطر التعليمية الفريدة عالميًا. 

ومن المقرر أن تشهد المرحلة الأولى من الاتفاقية التي وقعتها مؤسسة قطر مع مؤسسة التعليم فوق الجميع، والجامعة الأميركية في بيروت، اختيار ستة مستفيدين من المنحة بالجامعة الأميركية في بيروت، للالتحاق بفصل دراسي في اثنتين من الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، وذلك خلال ربيع 2024، في إطار "برنامج قطر للمنح الدراسية"، وهو مشروع تابع لمؤسسة التعليم فوق الجميع، قدمّ منذ إطلاقه أكثر من 9 آلاف منحة لطلاب من 9 دول. 

بموجب هذه الاتفاقية أيضًا، سوف تتوفر الفرصة لاستقبال مُستفيدين آخرين من المنح الدراسية من الجامعة الأميركية في بيروت، بما يتيح لهم الاستفادة من المنظومة التعليمية الرائدة التي توفرها المدينة التعليمية.  

وبهذه المناسبة، قال فرانسيسكو مارموليجو رئيس التعليم العالي بمؤسسة قطر: "تهدف هذه الاتفاقية إلى تزويد الطلاب بفرص جديدة تُمكنّهم من اكتساب المعرفة في أفضل الجامعات العالمية التي نحتضنها في مؤسسة قطر، وبلورة عقلية عالمية تتخذ من المشاركة المجتمعية بُعدًا لها. كما تعكس مساعينا لتعزيز التعاون مع المؤسسات الأكاديمية المرموقة، وتطوير الشراكات طويلة الأمد، والأهمّ من ذلك إعداد طلابنا ليكونوا قادة المستقبل في عالم مترابط." 

تمثل الدراسة في الخارج جزءًا حيويًا في تطوير مسيرة الطلاب الأكاديمية، حيث تمنحهم الفرصة للتعلم في بيئات تعليمية متطورة ونابضة بالحياة، كما تتيح لهم بناء شبكات اجتماعية ومهنية أوسع، وخلق ذكريات ثمينة تبقى معهم طوال حياتهم.

طلال الهذال
مدير برنامج الفاخورة التابع لمؤسسة التعليم فوق الجميع
15
من المُقررّ أن ينضمّ خلال العامين المقبلين ما يصل إلى 15 مُستفيدًا من المنحة بالجامعة الأميركية في بيروت، للدراسة في مؤسسة قطر

التقدم الاجتماعي

دعمًا للصمود ودفاعًا عن قضية عادلة

منذ أن بدأت الحرب تحصد أرواح الأبرياء من أبناء الشعب الفلسطيني وتدمر البشر والحجر، لم يمل أو يكلّ أفراد مجتمع مؤسسة قطر عن التعبير عن تضامنهم ومساندتهم لأهلهم في فلسطين، إلى جانب إقامة الفعاليات التي تتيح تعميق فهم الناس بجوهر القضية الفلسطينية. 

أُقيم في المدينة التعليمية معرض طلابي يضم أكثر من 100 قطعة فنية تسلط الضوء على التراث الثقافي الفلسطيني الغني في شتى تجلياته، بدءًا من العلم إلى قبة الصخرة المشرفة، والتي تعكس حكايات التراث والنضال والأمل الفلسطيني. 

ومن بين المساهمين بأعمالهم الفنية في المعرض، حمد سالم حمد المري، الطالب بأكاديمية قطر للقادة، عضو مؤسسة قطر، والذي قال: "كل لوحة مفعمة بالعزيمة والإصرار، وتعكس الجوهر الذي لا يُقهر لشعب ترفض روحه الانكسار." 

وفي سياق متّصل، شارك طلاب من 10 مدارس تابعة لمؤسسة قطر في زراعة 50 شجرة زيتون تضامنًا مع فلسطين في "حديقة غزة" بالمدينة التعليمية، فيما أطلقت دار نشر جامعة حمد بن خليفة مسابقة للكتابة الإبداعية بين طلاب المدارس للتعبير عن شعورهم إزاء صمود الشعب الفلسطيني وإيمانه ونضاله المستمر؛ وبدوره، أقام الشقب، مركز الفروسية الرائد عالميًا، وعضو مؤسسة قطر، فعالية "سباق جري من أجل التضامن مع فلسطين"، والذي جمع أفرادًا من شتى المجالات بهدف التعبير عن دعم القضية الفلسطينية وجمع التبرعات لها. 

عندما كنت أصغر سنًا، كان جدي وجدتي يغرسان أشجار الزيتون في فلسطين وكانا يخبرانني عن هذه الشجرة المباركة. لذا، فإن وجود هذه الأشجار هنا في قطر يجعلني أشعر بأنني أقرب إلى وطني

كنان نزار محمد
طالب في أكاديمية قطر – الخور

التقدم الاجتماعي

قضية إنسانية جامعة

تمثّل فلسطين اختبارًا حقيقيًا لسلامة الفطرة البشرية وكرامة وضمير الإنسانية؛ هذا ما أكده العالم والمُفكر الإسلامي والناشط الأميركي في مجال حقوق الإنسان، الدكتور عُمر سليمان خلال مشاركته في سلسلة محاضرات المدينة التعليمية التابعة لمؤسسة قطر. 

وخلال المحاضرة التي عقدتها مؤسسة قطر في مركز قطر الوطني للمؤتمرات بعنوان" فلسطين في مهبّ الضمير العالمي"، قال الدكتور سليمان: "إن القضية الوحيدة التي يمكن أن تملأ الشوارع في شمال العالم وجنوبه، في العالم الإسلامي والغربي على حد سواء، هي قضية فلسطين." 

وأردف مخاطبًا الحضور: "لا يهم في أي جزء من العالم أنت، إذا كنت صادقًا فسُتحقق ما تسعى إليه. يجب على كل واحد منا أن يواجه ويستفيد إلى أقصى حدّ من الموارد والظروف التي أتيحت لنا كي نحدث فارقًا حقيقيًا في العالم" 

وبالإضافة إلى ذلك، سلطت جلسة نقاشية نظمتها مؤسسة قطر حول ريادة الأعمال الاجتماعية الفلسطينية الضوء على أهمية وانعكاسات تضمين القيم الأخلاقية في رسالات الأعمال؛ بينما عقدت كل من جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر، وجامعة جورجتاون في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، فعاليات بحثت في الانعكاسات القانونية للحرب على غزة. 

كما نظّمت جامعة حمد بن خليفة، بالتعاون مع جمعية الشرق الأوسط لعلم النفس، محاضرة بعنوان  "فلسطين: الاستقرار النفسي والروحي في مواجهة الفظائع والمآسي"، ربطًا بما هو حاصل في غزة، والتي ألقاها الدكتور  رجب شانتورك، عميد كلية الدراسات الإسلامية، وقال : "لا يمكن إنكار أن ما يحدث في غزة يُؤثر نفسيًا وعاطفيًا على كل البشر في جميع أنحاء العالم". 

إذا قمنا بتضمين ما نؤمن به في أعمالنا، فسنكون أكثر التزامًا بما نقوم به، وتلك هي النواة لبناء مجتمعات قوية

دانيا خالد
رائدة أعمل فلسطينية كندية، وخريجة مؤسسة قطر

الاستدامة

أرقام قياسية في مجال الاستدامة

بهدف زيادة الوعي البيئي في المجتمع وتشجيع الناس على تبني نمط حياة مستدام، شهدت فعالية استمرت أسبوعًا، نظمها إرثنا – مركز لمستقبل مستدام عضو مؤسسة قطر، ووزارة البيئة والتغير المناخي، تحطيم الأرقام القياسية على مستوى الفعاليات والحضور مع وصولها إلى نسختها الثامنة. 

مكّنت فعاليات أسبوع قطر للاستدامة أكثر من 200 ألف شخص في جميع أنحاء قطر من الاضطلاع بدورهم في مساعي تحقيق التغيير الإيجابي والمستدام، والتي تنوعت مواضيعها ما بين ورش العمل حول الأمن المائي والمركبات الكهربائية وخفض انبعاثات الكربون، إلى حملات تنظيف الشواطئ والصحراء وزراعة أشجار المانجروف وأنشطة إعادة التدوير وإعادة الاستخدام. 

ومن جملة هذه الفعاليات، استضافت مؤسسة قطر ورشة عمل حول التسميد العضوي والموجهة بالدرجة الأولى لطلاب المدينة التعليمية، حيث أطلعتهم على كيفية إعادة تدوير النفايات العضوية وأهمية تبني الممارسات المستدامة في حياتهم اليومية، كما زودتهم بأدوات التسميد التي يمكنهم استعمالها في مدارسهم وجامعاتهم. 

وفي نوفمبر، انضمت أكاديمية العوسج وأكاديمية قطر - الخور إلى قائمة مدارس مؤسسة قطر الحاصلة على جائزة العلم الأخضر المرموقة للمدارس البيئية، وذلك تقديرًا لالتزام طلاب بحماية البيئة والحفاظ عليها. وفي أثناء ذلك، استضافت جامعة جورجتاون في قطر مؤتمرًا فريدًا ناقش الحلول الكفيلة بتحقيق الأمن المائي وكيف يمكن لها أن تعزز التعاون والاستقرار الإقليميين

نحن نعمل على رعاية مساحة تعليمية صديقة للبيئة من خلال تمكين المناصرين للقضايا البيئية وضمان استدامة مستقبلنا

عائشة غاني
قائدة مشروع التسميد العضوي، وأخصائية شؤون البيئة في إدارة الصحة والسلامة والبيئة في مؤسسة قطر
470
أكثر من 470 فعالية تم تنظيمها خلال أسبوع قطر للاستدامة

الذكاء الاصطناعي

رؤى ومبادرات بحثية وأوسمة في حوسبة اللغة العربية

استعرضت ندوة استضافتها مؤسسة قطر نتائج أحدث الأبحاث في قطر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وتناولت آخر مستجدات المشاريع البحثية في الذكاء الاصطناعي في مجالات الطيران والتعليم والرياضة. 

نظم معهد قطر لبحوث الحوسبة، التابع لجامعة حمد بن خليفة، وشركة بوينج، الندوة الثامنة للتعلُم الآلي وتحليل البيانات في المدينة التعليمية، حيث التقى باحثون وخبراء لتبادل الخبرات والأبحاث التي تركز حول تطبيقات الذكاء الاصطناعي والاستخدام المسؤول لهذه التكنولوجيا. 

كما فاز فريق تقنية اللغة العربية في معهد قطر لبحوث الحوسبة بجامعة حمد بن خليفة جائزة مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية 2023، تقديرًا لأبحاث الفريق في مجال معالجة اللغات الطبيعية إلى اللغة العربية وتطوير ونشر التقنيات المتقدمة. 

ومن جهتها، دخلت كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة في شراكة مع شركة "زانادو"، الرائدة في الحوسبة الكمية، بهدف تدريب وتعليم العاملين في مجال الحوسبة الكمية في قطر، وذلك عبر مركز قطر للحوسبة الكمية، الذي جرى إنشاؤه في جامعة حمد بن خليفة بمنحة من حكومة قطر. 

لا شك أن اللغة تعتبر روح الشعوب، لاسيما مع تطور أنماط التواصل، لذلك من الأهمية ابتكار تقنيات فعّالة للغة العربية تخدم الناس في العالم العربي وخارجه

الدكتور أحمد المقرمد
المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الحوسبة

الرعاية الصحية الدقيقة

مسار للوصول إلى حلول

وضع صناع السياسات في نوفمبر خارطة طريق للحد من معدلات السمنة لدى الأطفال في قطر، حيث قدم مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش"، إحدى مبادرات مؤسسة قطر، تقريرًا جديدًا حول هذا التحدي الصحي الكبير. 

وأوصى التقرير، الذي أُعد بالتعاون مع وزارة الصحة العامة، بتبني سياسات تشمل تقييد التسويق الموجه للأطفال المتعلق بالأطعمة والمشروبات الغنية بالدهون والسكر والملح، وفرض ضرائب على الأطعمة والمشروبات غير الصحية، وتعزيز إمكانية الحصول على الأطعمة الصحية بأسعار معقولة. 

وفي نوفمبر أيضًا، دحضت الدراسات التي أجراها معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، التابع لجامعة حمد بن خليفة، الاعتقاد الشائع بوجود علاقة بين زواج الأقارب والتوحد، وقارنت بين اتجاهات السرطان في الدول العربية وبقية دول العالم لدعم العلاجات الدقيقة. كما أطلق مركز سدرة للطب، عضو مؤسسة قطر، برنامجًا جديدًا لبحوث سرطان الأطفال، واستضاف أول ندوة للعلماء الشباب في قطر، بالإضافة إلى مؤتمر الجينوم الوظيفي والطب الدقيق لعام 2023. 

ومن الرعاية الصحية إلى الرعاية البيطرية، حيث أطلق المركز الطبي البيطري للخيل، عضو مؤسسة قطر، سلسلة من الندوات التعليمية الهادفة لتقديم رؤى جديدة حول صحة الخيل لملّاك الخيول والمربين والمتخصصين في المجال. 

من خلال فهم الأنماط الفريدة لمرض السرطان في المنطقة، يُمكن تطوير سُبل التدخل المستهدفة، بما في ذلك برامج التطعيم المبكر، ومبادرات الكشف المبكر.

الدكتورة مريم المفتاح
عالمة في معهد قطر لبحوث الطب الحيوي
10,000
انضم ما يقارب 10,000 أسرة إلى الدراسات البحثية في سدرة للطب

التقدم الاجتماعي

قضية فنية شائكة

وفي نوفمبر، طُرحت في المدينة التعليمية مسألة ما إذا كان يتعين على المتاحف مواصلة نهجها في عرض الأعمال الاستشراقية ضمن مجموعاتها الفنية بالرغم من الدلالات السلبية التي قد تحملها التصوّرات الفنية الغربية عن الهويات العربية والآسيوية، وذلك خلال لقاح مفتوح نظمه مركز مناظرات الدوحة، عضو مؤسسة قطر. 

أقيم اللقاء في جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، وسلط الضوء على تجليات تشكيل الفن الاستشراقي للتصورات السلبية والقوالب النمطية على مر القرون، حيث تباينت آراء المشاركين حول ما إذا كان ينبغي إزالة هذه الأعمال الفنية من المعارض، أو اعتبارها شكلًا من أشكال التعبير ووسيلة لتحفيز الحوار. 

كما عقد منتدى حمد بن خليفة في الفن الإسلامي الذي تنظمه جامعة فرجينيا كومنولث في قطر كل عامين نسخته العاشرة، معززًا مكانته كواحد من الأحداث الرائدة في العالم في هذا المجال. 

وبهذه المناسبة، قال الدكتور أمير بيربتش، عميد جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر: "باتت قطر مركزًا رئيسيًا لدراسة الفن الإسلامي، ولهذا فإن المشهد الثقافي النابض بالحياة في قطر والتزامها بتعزيز التراث الإسلامي لا يثري المشهد الثقافي فيها فحسب، بل يقدم أيضًا مساهمة كبيرة في النقاش العالمي الأوسع حول هذا الموضوع".

يمكن أن يكون لوجهتي نظر متعارضتين ومختلفتين للغاية مبررات مقنعة وصادقة، وطالما أننا منفتحون على مناقشتهما كمواطنين، فلا بأس من أن نتوصل إلى استنتاجات مختلفة

عناية فولارين إيمان
أمينة معرض الصور الوطني في لندن، متحدثة في اللقاء المفتوح الذي نظمه مركز مناظرات قطر

التقدم الاجتماعي, الذكاء الاصطناعي

لإسماع صوتهم وطرح رؤيتهم

في نوفمبر طرح الشباب المشاركون في "منتدى الدوحة: النسخة الشبابية 2023" الذي أقيم بمؤسسة قطر، أفكارهم ووجهات نظرهم بشأن السبل الكفيلة ببناء عالم أفضل، وذلك أمام عدد من الشخصيات المرموقة في قطر والعالم.   

وتناول المنتدى، الذي نظمه مركز مناظرات قطر، عضو مؤسسة قطر، وعقد في جامعة جورجتاون في قطر، قضايا ومواضيع عالمية متنوعة من بينها الحرب على غزة والأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي وكيفية بناء عالم مستدام للأجيال القادمة، فضلًا عن مهارات النقاش الفعال وأهميته. وكانت النسخة الأولى لمنتدى الدوحة: النسخة الشبابية قد عقدت في عام 2018، ومنذ ذلك الحين أصبح بمثابة منبر رئيسي لمركز مناظرات قطر، الذي يجمع من خلاله الشباب معًا للنقاش وطرح الحلول على صناع القرار والجهات المعنية. 

وخلال المنتدى، تحدث سعادة السيد مبارك بن عجلان الكواري، المدير التنفيذي للجنة الدائمة لتنظيم المؤتمرات في وزارة الخارجية، قائلًا: "إن هذه النسخة الشبابية لم تقدم فقط منصة للمناظرة والحوار المفتوح، ولكنها شددت أيضًا على أهمية تعزيز ثقافة النقاش بين الشباب. نحن نؤمن بالقوة التحويلية للأفكار والتأثير الذي يمكن أن تحدثه العقول الشابة في تشكيل العالم" 

عندما نعيش في مجتمعات لا نعاني فيها بشكل مباشر من الاضطهاد، فإننا نتحمل مسؤولية أخلاقية لرفع صوت من لا صوت لهم

ريم علي
ناشطة سودانية أميركية ومتحدثة رئيسية في "منتدى الدوحة: النسخة الشبابية 2023"
100
أكثر من 100 شاب ومدرب ومؤثر يمثلون 75 دولة شاركوا في منتدى الدوحة: النسخة الشبابية 2023