Qatar Foundation 2023: THE YEAR IN REVIEW

July/August

Empowering people through stories, art, sports, and discovery, and opportunities for learning, QF’s ecosystem was alive with activity throughout the summer.

التعليم التقدمي, التقدم الاجتماعي

رواة القصص اليوم...قادة الوعي غدًا

عاشت مجموعة من رواة القصص في من طلاب مدارس مؤسسة قطر تجربة ملهمة جعلتهم محطًا للأنظار عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك حين التقوا حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، في معرض الدوحة الدولي للكتاب. 

وفي التفاصيل، حصد مجموعة من طلاب مدرسة طارق بن زياد وأكاديمية قطر - الخور، وكلتا المدرستين تنضويان تحت مظلة التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر، تفاعلًا جماهيريًا واسعًا بعد انتشار مقطع فيديو لهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي يجمعهم في حواٍر عفوي حول شغفهم بالكتب وسعيهم لتشجيع الآخرين على القراءة مع صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أثناء زيارة سموّه معرض الدوحة الدولي للكتاب. 

وكان من بين الطلاب مريم حمد القحطاني البالغة من العمر ثماني سنوات، والتي تتيح مبادرتها "تبرع واقرأ" فرصًا لتبادل الكتب التي تأمل القحطاني أن تثري حياة الناس، وهو ما علّقت عليه بالقول: "أتطلع إلى مشاركة المعرفة والكتب مع الآخرين، ولا سيّما مساعدة الأطفال على تنمية حبهم للقراءة"  

وأضافت: "أرغب في جعل عملية القراءة ممتعة وأن أساهم في مساعدة كوكبنا أيضًا، حيث أعتقد أنه يجب على جميع أفراد المجتمع مشاركة القصص التي قرأوها ولم يعودوا بحاجة إليها مع الآخرين" 

عندما أخذ سمو الأمير نسخة من قصّتي، شعرت بسعادة كبيرة، فهو أمر رائع أنه أحّبَ ما كتبته، وألهمني ذلك لمواصلة الكتابة ومشاركة القصص مع الآخرين

حمد المريخي
طالب في مدرسة طارق بن زياد، والذي ألف مؤخرًا كتابه الأول بعنوان "سباق الفروسية"

التقدم الاجتماعي

الإلهام بالفن...حين يصبح سبيلًا لكسر الحواجز

تجلى الأثر الهائل الذي يمكن أن يحدثه الفن في حياة الناس كأوضح ما يكون في المدينة التعليمية خلال فصل الصيف، حيث نظّم خريجو إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر مجموعة من ورشات العمل الهادفة لتشجيع الأشخاص من ذوي القدرات الخاصة على التعبير عن أنفسهم بحريّة أكبر من خلال الفن

وقد أسهم خريجو جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر في ورشات العمل التي عُقدت في إطار المخيم الصيفي الذي ينظمه برنامج "لكل القدرات" التابع لمؤسسة قطر، والذي يوفر فرصًا رياضية شاملة، وذلك عبر تشجيعهم على إطلاق العنان لقدراتهم الإبداعية عبر الرسم والتلوين. 

وحول ورشات العمل هذه، قالت فاطمة المناعي، إحدى خريجات جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر، ومتطوعة في المخيم: "لقد كان التطوع لدعم الأطفال ذوي القدرات الخاصة، بالتعاون مع برنامج "لكل القدرات"، تجربة ملهمة ومُرضية بالفعل، فمن الضروري تشجيع الأفراد على التعبير عن شغفهم من خلال وسائل مختلفة مثل الفن" 

وأضافت: "إن تأثير هذه التجربة التطوعية على حياة الأطفال واضحة بطرق مختلفة. وكانت إحدى النتائج المهمة هي أننا تمكنا من كسر الحواجز وتبديد المفاهيم الخاطئة، وقد أدى ذلك إلى مساعدة الأطفال على الاندماج في المجتمع" 

لا يمكن إنكار فوائد إشراك الأطفال من ذوي القدرات المختلفة في الفن، حيث يتيح لهم التعبير عن مشاعرهم بشكل أكثر فعالية ومشاركة قصصهم الفريدة

شيخة درويش
خريجة جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر، وإحدى المتطوعات في ورشات العمل

التقدم الاجتماعي

الرياضة جسر للتواصل ووسيلة لصقل المهارات

خلال فصل الصيف، استعرض لاعبون من برامج كرة السلة التابعة لمؤسسة قطر المهارات التي اكتسبوها، وذلك حين توجهوا إلى أبوظبي للمشاركة في أول نسخة من نهائيات دوري كرة السلة الأمريكي للناشئين على مستوى أوروبا والشرق الأوسط. وفي هذه البطولة التي استمرت أربعة ايام، واجهت مجموعتان تتشكلان من 12 فتىً و12 فتاة من قطر منافسين تحت سن 15 عامًا من إنجلترا ولبنان وإسبانيا وألمانيا والإمارات العربية المتحدة. ولم تكن هذه المشاركة فرصة لعرض ما تعلموه في برامج مؤسسة قطر فحسب، بل مثّلت أيضًا فرصة لصقل ما يتمتعون به من مهارات التواصل والعمل الجماعي والقيادة، وأتاحت لهم التواصل وبناء علاقات مع أطفال من بلدان أخرى. 

وحول هذه التجربة، قالت منتسبة برنامج كرة السلة بمؤسسة قطر، داميلولا ميهل إيويجي، من جمهورية جنوب إفريقيا، والتي اختيرت واحدة من أفضل خمس لاعبات في البطولة: "كانت البطولة تجربة رائعة، حيث واجهت لاعبين ينتمون إلى فِرَقٍ من أوروبا والشرق الأوسط. ويبقى أكثر ما استمتعت به هو تكوين صداقات مع أشخاص من بلدان مختلفة" 

وتابعت: "استعدادًا لهذه البطولة، عملنا بجد كفريق، وساعدنا التدريب الجماعي على أن نصبح زملاء، بل أشبه بالعائلة" 

كوّنا صداقات من مختلف الفرق، منهم لاعبون من بلدان وثقافات مختلفة. لقد كان من الرائع حقًا أن نرى بأنفسنا كيف يمكن للرياضة أن تجمع الفرق المتنافسة معًا

سلسبيل أمير عبد المنعم أحمد حسن الرفاعي
منتسبة برنامج كرة السلة بمؤسسة قطر

التعليم التقدمي

بلوغ ذُرى التعلّم

وشهد الصيف أيضًا بلوغ طلاب من أربع مدارس تابعة لمؤسسة قطر ذروة المغامرة، وذلك حين شاركوا في رحلة لتسلق جبل كليمنجارو في تنزانيا، وهي رحلة ساعدتهم في تطوير مهارات يمكنها أن تشكل شخصيتهم وتمكنهم من التغلب على تحديات الحياة في المستقبل. 

وقد سبق رحلة "تحدي كليمنجارو"، والتي قادها عبد الرحمن هاندولي، المعلم الرئيسي ورئيس شؤون الطلاب في أكاديمية قطر- الوكرة، برنامجٌ تدريبي امتد لأربعة أشهر بهدف إعداد الطلاب لعملية تسلق الجبل. وكان من بين المشاركين الطالب يوسف الكواري، البالغ من العمر 14 عامًا، الذي أصبح بذلك أصغر قطري يتسلق أعلى قمة في إفريقيا.  

وقالت شهد الفضالة، البالغة من العمر 18 عامًا، وهي طالبة بأكاديمية قطر– السدرة: "أثارت رحلتي إلى جبل كليمنجارو اهتمامي وفضولي لاستكشاف العالم أكثر. لقد علمتني أن أُقدر الثقافات الأخرى، وأن أوسع وجهات نظري وآفاق تفكيري." 

وأضافت: "لقد أظهرتنا جميعًا كأفراد مختلفين تمامًا، حيث  أثرت تفكيرنا وأتاحت لنا فرصة تكوين مفهوم أعمق وذي معنى عن الحياة." 

تعلمت أنه من خلال التدريب والدعم المناسبين، يمكنني تحقيق المهام الصعبة كتسلق الجبال، وقد ألهمني ذلك للتعامل مع مواقف أخرى أكثر تحديًا

مشاري صالح الغامدي
طالب في أكاديمية قطر – الوكرة، وأحد المشاركين في رحلة "تحدي كليمنجارو"

الاستدامة

مسار أخضر

مثلما تقرّب مؤسسة قطر المسافات بين الأشخاص من جميع الأعمار وبين الفرص التي يتطلعون إليها، ، يربط ترام المدينة التعليمية أيضاً بين حرميها الشمالي والجنوبي، وعلى نحو يعزز الاستدامة أيضًا. 

أطلقت شبكة ترام المدينة التعليمية التابعة لمؤسسة قطر الخط الأخضر الجديد الذي ربط الحرم الجنوبي بالمدينة التعليمية ، الذي يضم جامعات مؤسسة قطر والعديد من مدارسها والمساحات العامة المفتوحة والمرافق المجتمعية، بالحرم الشمالي، حيث يقع مركز سدرة للطب وواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا ومركز قطر الوطني للمؤتمرات. 

وبفضل الخط الجديد، أصبح التنقل بين حرمي المدينة التعليمية أكثر سهولة واستدامة، مما سينعكس إيجابًا على حياة الطلاب والباحثين وأعضاء مجتمع مؤسسة قطر وزوار المدينة التعليمية. 

ويأتي إطلاق الخط الأخضر في أعقاب الإنجاز الذي حققه ترام المدينة التعليمية ، والذي تمثل في نقله الراكب رقم مليون في عام 2023. كما أدى الترام دورًا رئيسيًا خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022™ عبر نقله 9,000 مشجع في المتوسط لكل مباراة استضافها استاد المدينة التعليمية. 

وتجدر الإشارة إلى أن عربات ترام المدينة التعليمية من طراز "أفينيو" مزودة بنظام تخزين طاقة متطور يلغي الحاجة إلى وجود أسلاك كهربائية ممتدة فوقه، ويمكنّه من الانتقال من محطة إلى أخرى دون الحاجة إلى شحن البطارية عند المحطة، وهي مميزات تجعل منه وسيلة مستدامة للتنقل داخل مؤسسة قطر، وعاملًا مساعدًا في تقليل البصمة الكربونية للمدينة التعليمية. 

تنطوي إضافة الخط الجديد إلى شبكة ترام المدينة التعليمية على المزج بين المعرفة، والابتكار والعامل المجتمعي، ودعم الأفكار والتعاون من أجل تحقيق الازدهار، وهي خطوة أخرى على طريقنا نحو بناء نظام نقل بيئي مستدام

حمد محمد الكواري
المدير التنفيذي لعمليات المدينة التعليمية بمؤسسة قطر

يضم ترام المدينة التعليمية:

  • 3 مسارات
  • 24 محطة
  • 19 عربة ترام

التعليم التقدمي

عالم من البحث والاكتشاف

شهدت المدينة التعليمية افتتاح أول معرض رئيسي في قطر يتناول مفهوم "الميتافيرس"، وهو عبارة عن مساحات افتراضية يتفاعل فيها المستخدمون على هيئة شخصيات رمزية، حيث نظم مجلس الإعلام في جامعة نورثويسترن في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، معرض "ميتا ماذا؟" 

سعى الحدث لاستكشاف مفهوم "ميتافيرس" من منظور الجنوب العالمي، وتضمن عرض العمل الفني "جايا"، أحد أشهر الأعمال الفنية المتجولة للفنان البريطاني لوك جيرام، وهو عبارة عن مجسّم دقيق لكوكب الأرض قابل للنفخ. 

وكان الدكتور يورج ماتياس ديتيرمان، عضو هيئة التدريس في جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، ضمن فريق عالمي بثّ رسالة تحاكي رسالة قادمة من كائنات عاقلة خارج كوكب الأرض، وهو مشروع قدّم فيه ديتيرمان خلاصة أبحاثه حول العقيدة الإسلامية والحياة خارج كوكب الأرض. 

كما قدم طلاب جامعة جورجتاون في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، دراسة معمقة حول تأثير مطار حمد الدولي على التنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والحضرية التي تشهدها قطر، وذلك من خلال بحث إثنوغرافي هو الأول من نوعه في البلاد

أما مكتبة قطر الوطنية، التي تقع في المدينة التعليمية بمؤسسة قطر، فقد اختيرت لتكون أول مكتب إقليمي للاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات (الإفلا) في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

لا أحد يفهم فعليًا ماهية الميتافيرس أو إمكاناته، لكن الجميع مفتونون بهذه التكنولوجيا الحديثة وما قد تعنيه لمستقبلنا

جاك توماس تيلر
المدير المؤقت لمجلس الإعلام بجامعة نورثويسترن في قطر

الرعاية الصحية الدقيقة

رؤى بحثية على طريق الصحة والسلامة

في يوليو، قدّم بحث رائد أجراه معهد قطر لبحوث الطب الحيوي بجامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر، رؤى ونتائج جديدة حول تأثير الكوليسترول على الاضطرابات التنكسية العصبية والنمائية العصبية.  

كما تعاون باحثون من كلية العلوم الصحية والحيوية بجامعة حمد بن خليفة، وسدرة للطب، وكلية براندنبورغ الطبية، وبدعم من قطر بيوبنك، عضو مؤسسة قطر، في إجراء دراسة استخدموا فيها البيانات الجينومية وعينات المصل لنحو 800 مشارك من سكان دولة قطر، لتحديد التباين في بعض الجينات المناعية التي يمكن أن تؤثر على إنتاج الأجسام المضادة التي تسبب الحساسية تجاه المواد غير الضارة. 

التعليم التقدمي

طموحات وإنجازات

وشهد الصيف أيضًا حصول طلاب حاليين وسابقين في مؤسسة قطر على جوائز وتكريمات، حيث فاز طالبان من جامعة كارنيجي ميلون في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، بالجائزة الأولى في مسابقة نظمها بنك قطر للتنمية، وذلك عن فكرتهم الخاصة بالخضروات المطبوعة بالأبعاد الثلاثية. كما حصلت الطالبة إيلين تشخايدزه في جامعة جورجتاون في قطر على زمالة مركز بوليتزر للتدريب كصحفية دينية لتغطية النزاع القبرصي

وأيضًا، فازت موزة السويدي، خريجة جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر، بالمركز الأول في حفل توزيع جوائز التصميم لرابطة مصممي الجامعات والكليات عن عملها في معرض تضمن أعمال خريجي الجامعة. وبينما جرى تكريم طبيبين تخرجا في وايل كورنيل للطب – قطر، ويعملان اليوم في أبرز مؤسستين طبيتين في أمريكا، وذلك تقديرًا لجهودهما في مجال البحوث.

800
جرى استخدام البيانات الجينومية وعينات المصل المأخوذة من 800 شخص في قطر في الدراسة الجينية التي دعمها قطر بيوبنك

يمكننا طباعة المواد الغذائية بكميات كبيرة، مما يقلل كثيرًا من الوقت والمال اللازمين لزراعة الفاكهة والخضروات، ولا حدود لما يمكننا القيام به

لجين المنصوري
طالبة في جامعة كارنيجي ميلون في قطر، وإحدى المساهمات في فكرة ابتكار الخضروات المطبوعة بالأبعاد الثلاثية

التعليم التقدمي

صيف يعج بالمعرفة

طوال أشهر الصيف، لم يتوقف التعلم ولو لبرهة في مؤسسة قطر، سواء كان ذلك في المخيم الصيفي لركن الابتكار الذي ينظمه معهد قطر لبحوث الحوسبة بجامعة حمد بن خليفة والمخصص لطلاب المدارس الابتدائية والمتوسطة، أو من خلال البرنامج الصيفي للبحوث الذي أطلقه معهد قطر لبحوث الطب الحيوي لإعداد علماء المستقبل. 

وبدورها أيضًا، قامت جامعة جورجتاون في قطر بتزويد طلاب المدارس الثانوية في قطر بالمهارات اللازمة للنجاح في المرحلة الجامعية، في حين أطلقت جامعة كارنيجي ميلون في قطر معسكرات صيفية مخصصة لتعليم طلاب المدارس المتوسطة والثانوية أساسيات علوم الحاسوب. وعمل المعسكر الصيفي للمناظرات الذي نظمه مركز مناظرات قطر، عضو مؤسسة قطر، على تعزيز مهارات التفكير النقدي لدى الطلاب من الذين تتراوح أعمارهم بين 10-13 سنة. 

وفي الوقت نفسه تعاونت جامعتا وايل كورنيل للطب - قطر وجامعة تكساس إي أند أم في قطر، وهما جامعتان شريكتان لمؤسسة قطر، في البرنامج الصيفي الذي يحمل عنوان "الفيزياء لأطباء المستقبل"، حيث أُتيح للطلاب المشاركين فرصة صقل مهاراتهم في حلّ المسائل الفيزيائية، مع التركيز على الأمثلة ذات الصلة بالطب. 

واختتمت جامعة تكساس إي آند إم في قطر، برنامجها الصيفي في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والذي قدمته لطلاب المدارس من الصف السادس إلى الصف الثاني عشر، حيث أتاحت لهم خلاله استكشاف العديد من المفاهيم الهندسية. كما استقبل حرم الجامعة في الدوحة مجموعة من طلاب الهندسة القادمين من ولاية تكساس في رحلة تعليمية تجريبية. أما وايل كورنيل للطب – قطر فقد أتاحت لطلاب المدارس الثانوية المحلية والدولية الفرصة لاستكشاف ما تعنيه مهنة الطب وتجربة الحياة من منظور طالب الطب والطبيب

شجّعنا الطلاب المشاركين على التجارب الجريئة وحرية الاستكشاف والتعاون، على نحو يجعل من التعلّم تجربة مجزية بحدّ ذاتها

الدكتور محمد يوسف
أستاذ الفيزياء في وايل كورنيل للطب - قطر، والمشرف المشارك على البرنامج الصيفي "الفيزياء لأطباء المستقبل"
  • 19 طالبًا من 15 مدرسة شاركوا في برنامج "الفيزياء لأطباء المستقبل" المشترك بين وايل كورنيل للطب - قطر وجامعة تكساس إي أند أم في قطر
  • أكثر من 100 طالب انضموا إلى البرامج الصيفية التي نظمتها جامعة تكساس إي أند أم في قطر في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.
  • 89 طالبًا من 45 مدرسة محلية ودولية شاركوا في برنامج قطر لمستكشف الطب وبرنامج إثراء المعرفة لمرحلة ما قبل الكلية في وايل كورنيل للطب – قطر
  • 34 طالبًا شاركوا في البرنامج الصيفي لمرحلة ما قبل الجامعة بجامعة جورجتاون في قطر
  • 15 طالبًا جامعيًا أكملوا بنجاح البرنامج الصيفي للبحوث بمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي

التعليم التقدمي

مرحبا بكم في مؤسسة قطر

كانت مسارات التعلم الصيفية في مؤسسة قطر بمثابة مقدّمة لبداية عام دراسي جديد ، حيث باشر الطلاب الجدد والقدامى المرحلة التالية من تجربتهم التعليمية الفريدة ضمن منظومة معرفية قلّ نظيرها. 

تعرّف الطلبة الجُدد الذين انضمّوا إلى المنظومة التعليمية الفريدة من نوعها التي تتميز بها مؤسسة قطر على الفرص الواعدة التي تنتظرهم، وذلك من خلال فعالية "مرحبا" التي نظمها فريق الحياة الطلابية بمؤسسة قطر، والتي جاءت كبوابة لهم نحو الحياة الطلابية في المدينة التعليمية، حيث تعرّفوا أيضًا على معنى أن تكون طالبًا في مؤسسة قطر، وجزءًا من مجتمعها. 

كذلك سلّطت فعالية "مرحبا" الضوء على تجارب خريجي المؤسسة الذين تبادلوا نجاحاتهم والخبرات والنصائح التعليمية والمهنية مع الطلبة الجُدد، بما في ذلك التسجيل المشترك في المقررات الدراسية عبر جامعات مختلفة. كما شهدت الفعالية جلسات نقاشية شارك فيها الطلبة الجُدد والحاليين والخريجين، وقدّموا أفكارهم، ووجهات نظرهم حول القضايا المعاصرة وأهمها: التغيّر المناخي، وثقافة التعلّم مدى الحياة، وتعزيز الصحة والرفاه الاجتماعي، وسُبل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والفرص المتكافئة لدى الجميع. 

تعليقًا على هذه الفعالية، قال الدكتـور مايـكل تريـك عميد جامعـة كارنيجي ميلون في قطـر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر: "الطلاب الذين يلتحقون بإحدى جامعات المدينة التعليمية يصبحون تلقائيًا أعضاء في مجتمعها الذي يضمّ فرصًا متنوعة، والتي بدورها تتيح للطلاب إمكانية التسجيل في مقررات دراسية تقدمها الجامعات الأخرى في المدينة التعليمية، بالإضافة إلى فرصة المشاركة في الأنشطة الرياضية والالتحاق بالنوادي الجامعية التي تقدم برامج مختلفة وغير ذلك الكثير." 

تتيح لنا تجربة التسجيل في المقررات الدراسية عبر الجامعات الشريكة للمؤسسة إمكانية رؤية الأمور بمنظور مختلف، واختيار مناهج مختلفة، والشعور بأهمية التعاون، وهذه تجربة رائعة لأنها تعطينا خيارات أكثر وتسمح لنا بمعالجة الأمور من كلّ النواحي

ساره متعب المطوطح
طالبة في جامعة جورجتاون في قطر، متحدثة عن فرص التسجيل المشترك التي توفرها مؤسسة قطر عبر فعالية "مرحبا"
700
700 طالب جديد في مؤسسة قطر تعرفوا على ما تقدمه المدينة التعليمية عبر فعالية "مرحبا"

التعليم التقدمي

الخطوة الأولى على درب المعرفة والنجاح

مع بداية العام الدراسي، عمَّت أرجاء المدينة التعليمية الاحتفالات والفعاليات التي رحبت ترحيبًا حارًا بالطلاب الجدد في مؤسسة قطر، سواء في جامعة حمد بن خليفة، أو الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر. 

وبينما رحبت جامعة كارنيجي ميلون في قطر بانضمام 115 طالبًا في السنة الأولى إلى مجتمع الجامعة في حفل نظمته خصيصًا لهذا الغرض، توّجت جامعة جورجتاون في قطر من جهتها أسبوعها الترحيبي الأول من نوعه بحفل استقبال لطلابها الجدد الذين بلغ عددهم 123 طالبًا. 

أما طلاب دفعة 2027 في جامعة نورثويسترن في قطر، والذين بلغ عددهم 116 طالبًا، فقد ساروا تحت "قوس ويبر"، وهو تقليد يرمز لبداية رحلتهم في الجامعة. وبينما نظمت جامعة تكساس إي آند إم في قطر برنامجًا تعريفيًا لطلاب السنة الأولى تحت عنوان حياة الآجيز 101 واستمر ثلاثة أيام. 

وفي جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر، كان 101 طالب جديد من 19 دولة على موعد مع برنامج تعريفي غامر ومحفز، فيما ارتدى 44 طالبًا جديدًا في وايل كورنيل للطب – قطر، من بينهم 22 قطريًا، المعاطف البيضاء للمرة الأولى في مراسم ترمز إلى بداية دراستهم لمنهج الطب والاستعداد لمهنتهم المستقبلية. 

كذلك رحبت جامعة حمد بن خليفة بطلابها الجدد من خلال برنامج تعريفي دشّن العام الأكاديمي الجديد، وكان من بينهم سعدية شميم، المنضمة إلى كلية الدراسات الإسلامية بالجامعة، والتي قالت: "آمل أن رحلتي في جامعة حمد بن خليفة ستتيح لي فرصة التعرف على ثقافة محفزة فكريًا حتى أتمكن من مواصلة تعليمي العالي كباحثة مسلمة، وهو ما يعد حاجة ملحة اليوم في جميع أنحاء العالم الإسلامي" 

اغتنموا كل فرصة تحصلون عليها. لا تخافوا من الفشل أو الرفض لأنهما أمران حتميان، لكنهما يعلمانكم ما هو أهم من الفشل أو الرفض. وإذا لم تجدوا الفرصة التي تريدونها، أوجدوها.

أرهم خالد
رئيسة اتحاد الطلبة في جامعة نورثويسترن في قطر، متحدثة إلى الطلاب الجدد
  • سجّل عدد طلاب جامعة كارنيجي ميلون في قطر للعام الدراسي 2023-2024 رقمًا قياسيًا بلغ 472 طالبًا من 61 جنسية، 40 بالمئة منهم قطريون
  • 1300 طالب تقدموا للانضمام إلى دفعة 2027 في جامعة نورثويسترن قطر، وهو رقم قياسي في الحرم الجامعي
  • بانضمام 162 طالبًا جديدًا، منهم 86 قطريًا، إلى جامعة تكساس إي أند أم في قطر، ارتفع عدد طلابها إلى 844 طالبًا، وهو أعلى معدل في تاريخها